Archive for the ‘حب وغرام’ Category

Articles

آخر الشهر

In قصص,حب وغرام on 04/05/2012 بواسطة t7l6m

بدأ أحمد يومه متبرما.
إستيقظ متأخرا .غسل وجهه ,إرتدى ملابسه ,و غادر المنزل مسرعا.وهو في طريقه إلى الوزارة لاحظ أنه لم يحلق ذقنه ,إمتعض. قيادته تعكس مدى عجلته.كان آخر يوم من الشهر وقد إستنفذ أذونات التأخير .وصوله متأخراً ,اليوم,إلى عمله يعني الخصم من راتبه وربما تلقّى تنبيها.
كانت عينه تتنقل بين الطريق وبين ساعة معصمه .زاده إزدحام السير سخطا.لم يكن هناك مجال للمراوغة فالطريق مزدحم للغاية.إنفرجت الأمور قليلا.تحركت السيارات.كانت هناك فرجة في الحارة اليسرى الأسرع إن إقتنصها سيتمكن من تجاوز الإشارة الضوئية الخضراء قبل أن تتحول إلى حمراء.قطع عليه الطريق شاب بسيارته.سار أمامه ببطء حتى أصبحت الإشارة الضوئية حمراء.حنق على الشاب لغباءه.أدرك أنه سيتأخر لا محالة.
أضاءت الإشارة لونها الأخضر ولم يتحرك الشاب بسيارته.كان مشغولا بهاتفه.أطلق أحمد بوق سيارته غاضبا.لوح الشاب بحركة من يده قبل أن يتحرك .إزداد غضبا على غضب وواتته فرصة للتنفيس .غير وجهته وتبع سيارة الشاب.توقفت المطاردة بعد بضع مئات من الأمتار .ركن الشاب سيارته أمام أحد المطاعم.خرج أحمد من سيارته ببنيته الهزيلة وذقنه النابتة .طرق نافذة السيارة الأخرى التي كان سائقها منهمكا بالعبث في هاتفه.إلتفت الشاب على أحمد .نظر إليه بإزدراء قبل أن يفتح زجاج النافذة.شده أحمد من ياقته وجذبه نحوه ملوحا بقبضة يده اليمنى.صاح به”تبيني أعطيك بوكس أطشّر مخك”.حاول الآخر أن يفتح باب سيارته فركله أحمد.تجمع عمال المطعم حول أحمد يهدؤون من ثورته.
أرخى قبضته فيما كان الشاب صامتا من المفاجأة.توجه أحمد نحو سيارته. بدأ الشاب بإطلاق عبارات التهديد وحاول أن يترجل من سيارته.كان له عمال المطعم بالمرصاد فأمسكوا الباب ومنعوه من الخروج مرددين عبارات التهدئة المعروفة في هذه الأحوال .إستغل الشاب هذه المناسبة فحافظ على شيء من ماء وجهه دون إن يدخل في مشاجرة غير معروفة النتائج.
غادر أحمد دون أن يلتفت على السيارة الأخرى.قاد سيارته متمهلا نحو مقر عمله .دخل مكتبه ترافقه آثار من الغضب والضيق.وقف على باب مكتبه رئيس القسم.إلتفت أحمد نحوه فبادره مسؤوله”خلصت معاملة المخازن”.أجابه أحمد بنبرة غاضبةمتحدية لا تقبل تأويل”لا ما خلصتها”.كاد أن يضيف”شعندك” لولا أن قاطعه المسؤول, الذي فاجأه الرد,قائلا” سوها على راحتك” وغادر.قال حمد بصوت مسموع”عبالي”.
جلب الفراش فنجان قهوته الصباحية.أشعل أول سيجارة له وباشر بسحب أنفاسها بالتناوب مع رشفات القهوة.حسّن الكافين والنيكوتين مزاجه قليلا.إستعاد أحداث الساعة الأخيرة وشعر بشيء من الندم.لام نفسه .غمرته رائحة أنثوية خلابة لم تخفي روعتها مخالطتها رائحة التبغ والبن.رفع راسه نحو مصدرها الذي يعرفه جيدا.”سلامات عسى ماشر” قالت بنبرة متعاطفة.لم يملك أمام تعاطف مجمع الجمال والرقة والأناقة معه إلا الإعتراف .سره أنها شعرت بغضبه ولاحظت ضيقه.
سرد لها تفاصيل ماحدث منذ أن إستيقظ متأخرا وحتى مغادرة رئيس القسم مكتبه.أنصتت له صامتة وتعابير وجهها تبوح برأيها فيما يقول.قطبت جبينها بسبب عبارة منه ,وإتسعت عيناها عجبا من أخرى ,وإبتسمت من موقفه مع رئيس القسم وختمتها بضحكة على كلمة “عبالي”.
صدمته حينما قالت وهي باسمة “كل هذا صار لك ! كنت أقصد عسى ما شر لحيتك طويله؟”. كادت مشاعره تتهاوى لولا أن قالت بغنج قبل أن تغادره “بس تدرى وأنت معصب شكلك يصير وايد جدي وواثق من نفسك .”.أطربته عبارتها فتبادلا الإبتسامات.قال في سره كما قال عبدالحسين عبدالرضا عن سعاد عبدالله في إحدى مسرحياته “يا زين هالفتاه زيناه”.بثت تلك الفتاة فيه السرور والحماس وأنسته أحداث الصباح.
إنهمك بعدها في إستكمال المعاملة التي سأل عنها المسؤول.أنجزها سريعا وذهب بها إلى رئيس القسم.دخل مكتبه شاعرا بشيء من الخجل.ناوله المعاملة فقال له المسؤول”الله يهداك بوشهيب أول يوم بالشهر ومتأخر”.سأله مستغربا “هالشهر مو 31 ؟”.أجابه مسؤوله ضاحكا”لا مو 31″ .
تصادفا في طريق عودته إلى مكتبه .
قال:تصدقين طلع اليوم أول يوم بالشهر .
أجابت:أدري بس مابغيت أقولك .
سألها مستنكرا:حرام عليج .يعني عاجبج أظل متوتر.
أجابت بدلال وهي عائدة إلى مكتبها:يمكن.

توقف برهة يتأملها ويفكر:صج ماعندي سالفه ,شلون أتأخر عن الدوام؟المفروض أموت عليه.

Articles

همس إمرأة

In قصص,حب وغرام on 14/03/2012 بواسطة t7l6m

تمر الأيام على ثقيلة وبطيئة.وتتعاقب على جرح وحدتي وتعمقه حتى فقدت الأمل بنهايتها.أربعون عاما أتممتهم في صحراء جرداء.أتأمل حيوات صديقاتي وقريباتي وأتمنى أن تكون لي واحدة مثلهن.قد تكون حياة عاصفة ,أو حارة محرقة, بل قد تكون باردة ,ولكنها حتما أفضل من حياتي الفاترة الساكنة.
أكثير ما أطلب؟كل ما أريده روح تشاركني أيامي فتضفي عليها دفء الحياة وتبث في أرجاء سكينتها الحركة,حركة وكفى.تداعب خيالاتي مشاركته أحلامي وأفكاري .وتهمس نفسي له بمايجول في قلبي من خوف من القادم من الأيام.
لا أريد أن أكون وحيدة في حياتي.لا أريد أن أشعر بالوحدة وأنا بين أهلي وصديقاتي.أريد أن أشعر بأنوثتي ,بأني إمرأة.أريد ان أحمل في أحشائي حياة جديدة وروح إنسانية أطلقها في هذه الدنيا الصاخبة .أريد أن أربيها وأحميها من صخب الحياة.أريد من يشاركني في هذه المهمة.

أريد دفئا في مخدعي.أريد إذنا تستمع لحديثي و فاه يحدثني ,يقاطعني ,يؤيدني,ويعارضني.أريد من أتزين له,وأتأهب للخروج معه.أريد أن أتناول طعامي في مواجهته وأن أطهو له ما أجيد من أطعمة.أريد أن أنتظر عودته مترقبة وأن أقلق حينما يتأخر.أريد أن أشاركه ما يحب ولن أطلب منه مشاركتي ماأحب إن لم يشاركني بإرادته.أريد أن أصفح عنه حينما يخطيء.أريد أن, أحب ,وأعشق, وأضحي ,وأصبر,وأبكي ,وأضحك,وأتألم,وأستمتع,وأمنح بلا حدود.أريد أن أذوق الحياة بحلوها ومرها معه.

أريد أن أعتني به حين يمرض,وأواسيه حينما يحزن,وأن أفرح بفرحه.أريد أن أهديه بمناسبة وبغير مناسبة.أريد أن أوقظه بيدي وان أطعمه بهما.أريد أن أكون لسره بئر,ولماله حارس.أريد أن أكون محفزة لطموحه وسبيل لنجاحه.أريد أن أكون عنوان لراحته.

أريد أن أكون حضنا له.أريد أن أكون حصنا له.أريد أن أكون سكنا له. أريد أن أكون له فراش وغطاء ووسادة.أريد له أن يكون كما يريد لنفسه.

أريد من يستحق هذا العطاء,من يعيه ويدركه,من يقدره.

هل هناك من تقول مثل هذا الكلام ,وتقدم هذه التضحيات؟وهل هناك من يستحق مثل هذا العطاء؟

وبإذن الله سيكون لنا لقاء مع تذمر رجل أربعيني على وحدته.

Articles

حبها إدمان وخطر

In حلمنتيشي,حب وغرام on 19/02/2012 بواسطة t7l6m

هلا با لقمر
هلا بالموت الحمر
هلا بالندى والمطر
هلا بأغلى البشر

فرقاك على البال ماخطر
بغيبتك الساعة صارت شهر
والدمع سال عالخد إنحدر
رثيت حبي وعاتبت القدر

نهاري حزن والليل سهر
الدنيا سوده كلها هم وكدر
لا كمبل يدفيني ولا حتى كفر
والروح ذابت والقلب إنعصر

سألت نفسي ليش حبي هجر
ليش تركني ليش فيني غدر
وإذا مخاصمني ليش فجر
ليش بإيده قبري حفر

وآنا اللي أعتبره عز وفخر

تمنيت قلبي جلمود حجر
تمنيتها بعيوني أجكر من صفر*
تمنيت أشوفها وحده من البقر
وأقول عنها شهالهيلق هالغجر

ماقدرت .من حبها قلبي إنصهر
حبها إدمان حبها عالصحه خطر
حبها حق مريض السكر قند وشكر
حبها وشم مايروح, بقلبي دب الدهر

شفته عقب غيبه قلت:
شوفتك خلت حياتي ورد وزهر
لا تفارقني أهديك روحي مهر
ضحك وقال بسرعه ما نطر:
“شخبارك ؟ولهت عليك يالغبر”

*وزير سابق وحالي.

Articles

عيد الميلاد – الثالث والأخير

In قصص,حب وغرام on 18/02/2012 بواسطة t7l6m

وصل منزله بعد أن غربت الشمس.حيا والدته التي ردت تحيته مضيفة”ماشالله الويه ينْوِّر”.دخل غرفته بنشاط لم يفتر.نزع ملابسه وولج الحمام.وقف تحت رشاش الماء مستمتعا.كان يشعر أن الماء لايسقط على جسده بل يتخلله إلى روحه فيغسلها.أتم إستحمامه ثم إرتدى ملابس عكست مزاجه.تي شيرت أبيض يتوسطه مربع يتكون من مستطيلات كل منها يحمل لونا زاهيا.كان قميص مفضلا لديه”أيام الشباب”.ستر عورته ببنطال جينز مهترئ من مخلفات أيام الدراسة الجامعية.
سرّح شعره إلى الخلف.تناول عطره المفضل ثم أعاده,دون أن يستعمله, إلى موضعه مجددا.أصبحت رائحته حادة ونفاذة بالنسبة له.أخذ محفظته ومفاتيحه وهاتفه.أراد أن يطفيء مصابيح غرفته فإكتشف أنها لم تكن مضاءة .تفاجأ أن إستعدادته كانت على الضوء الخافت الصادر عن الحمام.همس في سره متبسما”ميزة إضافية بصر حاد وترشيد الطاقة معا”.
ذهب إلى حيث خطط:المجمع التجاري -المول*.في طريقه إعترضه سائق أرعن كاد أن يصدم مركبته فأطلق بوقها بشكل متواصل ضايق الآخر.توقفا متجاورين عند الإشارة الضوئية فإذا بالسائق الآخر يصرخ ويلوح بيديه.تجاهله, لكن الأرعن أطلق بوق سيارته ليلفت إنتباهه,وربما ليغيظه.رد متحفزا:ضرب زجاج سيارته مكشرا عن أنيابه ووجهه مشدوداً نحو أنفه,رافعا يديه وأصابعه متصلبة كأن كل كف تحمل كرة صغيرة غير مرئية.طأطأ السائق الآخر رأسه فرآه دجاجة. ضحك من خوف السائق وضحك أكثر على ردة فعله.تمنى ألا تتكرر,وتنبه إلى حاجته لتمالك أعصابه.
وصل إلى المجمع التجاري المزدحم.بعد فترة قصيرة من التجول في أرجاءه رآه أقرب إلى حديقة حيوان .أصبح يرى الناس بشكلهم الطبيعي وبعد أن يمعن النظر يراهم بهيئة حيوانات.طاب له الأمر.كان يتوقف بين وقت وآخر ليرى أي نوع من الحيوانات ذلك الرجل أو تلك المرأة.إكتشف أن البعض يفصحون عن هويتهم الحيوانية دون أي مجهود منه.
رأى كثير من الطواويس التي تمشي متبخترة,وراى أكثر من حرباء.شاهد إمرأة حامل بصحبتها زوجها يمشيان متقاربان ويتحدثان همسا.تقاربت رأسيهما فإذا بهما حمامتان .شاهد الزوج يسرع نحو قرد صغير يريد أن يقفز إلى نافورة المياه تبين أنه ولدهما.قال,متأثرا بالمودة الواضحة بين الزوجين ” أعانهم الله على هذا الولد الشقي وجعل مافي بطنها باراً بهما”.
رأى شابين تكاد عضلاتهما تمزّق ملابسهما من فرط ضخامتها.أمعن النظر فإذا بهما أرنبان”تبا للمظاهر الخادعة”.شاهد تيس بشعر منسدل على رأسه برفقة لبوءة.تبين أنهما رجل متأنق وإمرأة يبدو عليها الإنهاك فأدرك أنها من ينفق عليه.
رأى ضباع تتلصص على النساء اللاتي يرافقهن أزواجهن أو أطفالهن.رأى المطاعم و على مقاعدها فيلة ودببة .وحام حوله كثير من القردة من أجناس عدة يستظرفون بحركات صبيانية.
شعر بعد برهة بدوار .لم يعتاد,بعد,على تغير الأشكال ولا على الضوضاء والإضاءة المُبْهرة.آثر الراحة فبحث عن مكان هاديء.وجد ضالته في مقهى خافت الإضاءة في ركن قصي من المجمع التجاري.تهالك على مقعد إحدي الموائد.جاءه النادل فطلب منه كوبا من الحليب.جلب النادل الطلب فأوصاه أن يحضر له بعد قليل وجبة خفيفة.
بدأ يرتشف الحليب وبصره لايغادر سطح مائدته.قاوم رغبته بالنظر حوله إلا أن رائحة طيبة طاغية هزمت مقاومته.لم تكن رائحة عطر بل إفرازات هرمونية أنثوية .نظر نحو مصدرها.كان المصدر حسناء ممشوقة القوام طويلة الشعر أنيقة .رآها قطة بفراء أبيض كثيف وعيناها آية في الجمال.تأملها فحانت منها نظرة مصحوبة بإبتسامة رقيقة.إنصهر قلبه فورا.
لم تغادرها عيناه.حينما مر النادل بقربها حاملا طلبه رفعت رأسها وإستنشقت بعمق مغمضة عيناها.وضع النادل الطلب وغادر.غادر هو ,بدوره,مائدته متوجها نحوها.توقف أمام مائدتها ورجلاه لايكادان يسندانه.شعر بجانبه الأيمن يمسح الكرسي المواجه لها حتى نهايته ثم يعود بجانبه الأيسر حتى النهاية الأخرى من الكرسي.
همس “ميووو”.
إبتسمت وقالت: “أهلا وسهلا”
:سامي.
-عاشت الأسامي يالسيامي.هلا بولد العم.
عندما لاحظت دهشته من ردهاأضافت”مو بس إنت إللي موهوب .الحال من بعضه”.
قال:اليوم عيد ميلادي.
happy Birthday أجابت,وبغنج تساءلت:وين الكيكه.
إستأذنها لحظة عاد بعدها حاملا طلبه .جلسا معا يلتهمان سلطة “التونا” وضحكاتهما تعيد الحياة للمقهى الخاوي وتملء حياتهما بهجة وسرور أبدي.

تمت.

*أترك لخيالكم تحديده.

Statuses

الهوى والهاويه

In أخلاقيات,حب وغرام on 08/02/2012 بواسطة t7l6m

شتان مابين المعنيين رغم تشابه الكلمتين:يهوى بمعنى الحب والعشق وميل النفس ,ويهوي بمعنى يسقط أو يموت.ورغم إختلاف المعنيين إلا إنه في حالات يتشابكان ويتحدان.فكم هوى أودى بصاحبه إلى الهاوية .فهناك من إتبع هواه وكان هواه خسارة له.وكرر لنا الله سبحانه وتعالى التحذير من الهوى.

{أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ}

(ولَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا ) [ الكهف :28 ]

(وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَـكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث) سورة الأعراف

{فَلاَ يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لاَ يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَى } سورة طه اية 16

{أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً } سورة الفرقان آية 43

{فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ } سورة القصص آية 50

ومن المؤكد أن المقصود في الآيات ليس الحب وإنما إتباع هوى النفس دون تفكير ودون قيود .
ومن المألوف أن نقول عمن يصر على رأيه الخاطيء:خله على هواه.
فلا يكون هواك سبيلك إلى الهاويه.

Articles

جليلة الحيا

In حلمنتيشي,حب وغرام on 06/12/2011 بواسطة t7l6m

حوار دار بين معجب بريما فقيه وآخر ينتقدها.ريما فقيه, لمن هو مثلي لم يعرفها قبل اليوم ,من أصل لبناني وملكة جمال الولايات المتحدة عام 2010 تم القبض عليها مؤخرا بتهمة القيادة في حالة سكر.

وهذا حوارهم,حلمنتيشيا*:

شفت شصار بريما الحلوه الفدعه
صادتها شرطيه غيوره جيكره قرعه
قالت سكرانه وريما ماتسويها سنعه
لبّستها تهمه وبسلطتها منخدعه

قال صاحبتك جليلة حيا فصعه
سكرانه وتسوق سيارتها سرعه
فاصخه الحيا وعن الأدب ممتنعه
عساها للسجن روحه بلا رجعه

قال شكلها سكرانه إذا مخترعه
وصيد الشرطه للمشاهير صار صرعه
بعدين هذي عربيه والعربي نشجعه
جميله بالظلمه حسنها نور شمعه
ناعمه وبالماي أرقّ من البجعه
ما تستاهل تنزل من عينها دمعه

قال قلعتها تسكر وتسوق
أم عين قويه اليرعه

*إهداء للي في بالي صاحب الإتصال اليومي الصباحي.

Articles

الحب بلوى والعشق زحير

In حلمنتيشي,حب وغرام on 22/11/2011 بواسطة t7l6m

أحبها لو ما تحبني
أتقرب وهي تصدني
وإن تغزلت تدقرني
حبج يا حلوه ذبحني

صوته عن شوفته يغني
وشوفته عن الدنيا تغني
جماله خالد مايفني
وإن كلمته زفني

بحسنه وذوقه سحرني
وبجماله ورقته أسرني
أشكره حبه بهذلني
خلاني أمشي وأغني

نظرة عيونه تدودهني*
وكلمه منه تذوبني
أعطيه روحي إن طلبني
لكن هوايته يعذبني

إن تقربت منه طردني
وإن تشجّعت وزرته جحتني**

عقب مده صدها مللني
يأست منها وبطلت أغني
ماوعيت إلاعلى عشا عازمتني

طلْعت كثر ما أحبها تحبني
تقولي كلامك عني يطربني
وأن تقربت مني ترى تونسني

تثيقلت,قلت شلون تزعلني

قالت يالله عاااااد سامحني

وسامحتها غصبن علي

*تدودهني:تربكني
**جحتني:طردني

Articles

لحظات الحياة – الثاني والأخير

In قصص,حب وغرام on 26/10/2011 بواسطة t7l6m

واصل عبدالمحسن حديثه .
سنوات ثلاث مرت وأنا في جنة لجين ,تظللني بحنانها وتكسوني برقتها وتسقيني حبها.كنت لا أجافيها إذا ما أخطأت وكانت تسامحني إذا ما أنا أخطأت .كانت تفاجأني بأجمل الهدايا وأثمنها وكانت تطير فرحاً لأبسط هدية مني بل وتتباهى بها.كنت أفتقدها إذا ما غابت وكان الشوق يأتي بها بعد الغياب يرافقه الحنين.كنت أشاركها همومي وأحزاني وكانت تشاركني فرحتها وسعادتها.
سنوات ثلاث وأنا أتنقل بين السعادة والسرور وأتقلب في الهناء ورغد الحب لكني لم أكتفي بتلك الحياة.
هل أسمي رغبتي بطفل أنانية؟
قد لا أكون كذلك لكثيرين لكني جحدت النعمة وآثرت المزيد منها.
لم تمنعني تخوفاتها ,وتغاضيت عن قلقها فدفعها حبها إلى الإستسلام لرغبتي وإجراء تلك العملية الجراحية التي سلبتها حياتها وأحالتها إلى جثة واراها التراب.
أطرق صامتا قبل أن يقول في لوعة شديدة :لقد قتلت حبيبتي.
أجهش في البكاء وفاضت عينا والدته بالدموع وهي تحتضنه ولم يتوقف عن البكاء.

إستيقظ هلعاً بوجه بللته الدموع , فإلتقت عيناه بوجهها وهي غاطة في نوم عميق لا يقواه إلا من كانت روحه صافية مطمئنة.تحولت دموع الحزن في منامه إلى دموع فرح فإحتضنت راحتاه كفها الرقيق برفق وشرع بتقبيله وشفتاه لا تفتران من الحمد والشكر لله.
إستيقظت على وقع شفتاه تلثمان باطن كفها وظاهره ,وقبل أن تفتر منها إبتسامة رأت وجهه فنهضت وهي في قلق شديد.جذبته وإحتضنته تسبقها تساؤلاتها:”حبيبي شفيك”.
رد و رأسه يتوسد صدرها وكفها الحاني على جانبه الآخر :طلبتج حياتي لا تسوين العمليه
أجابت دون تردد:بسويها علشانك أدري فيك ميت على العيال.
قال:مابي عيال. يكفيني بهالدنيا لجينة.
و طوقت يداه جسدها كالطفل حينما يخشى فراق من أحب.

Articles

لحظات الحياة – الأول

In قصص,حب وغرام on 26/10/2011 بواسطة t7l6m

غادر آخر المعزين, تبعهم بعد فترة باقي الأهل والأقارب .لم يبقى مع عبدالمحسن سوى أحزانه وذكرياته .كانت في الجوار والدته التي غادرت مجلس عزاء النساء قبل أن يتفرق شمل الحضور لتسرع لإبنها كليم القلب والروح.غمرها فيض من المشاعر المختلفة :حزن على زوجة إبنها وقلق عليه وتعاطف معه. رغم إدراكها رغبته بالبقاء وحيدا إلا أنها لم تقاوم رغبتها بأن تكون شريكته في وحدته.قررت دخول غرفته والبقاء معه لعدة دقائق.لم تكترث إذا ما إستغرقا في حديث أو كانت هذه الدقائق معزوفة صامته.
لم يستطيع عبدالمحسن أن يكتم حرارة الحزن التي تملكته لفقدانه زوجته .وبعد ساعات من دفن محبوبته من له سوى أمه تفهم مكنونات روحه و تقدر لوعته وتدرك فقده .
قال, كأنه يحدث نفسه: لن أنسى ماحييت أول يوم لنا في شهر العسل.دخلنا الجناح فذهبت هي إلى غرفة النوم بينما ألقيت نفسي على أريكة في الصالة.خرجَت بعد دقائق كأجمل خلق الله .تهادت في جلباب مغربي أبيض اللون كروحها النقية موشى بخيوط فضية.كان رداءها بوْح بذاته , بطاقة تعريفية لمن لا يعرفها:لجينة,بيضاء السريرة.
صمت لحظة قبل أن يواصل كلامه:أحيانا يتصرف الإنسان بغرابة,بل بغباء.يفعل عكس مايرغب به دون سبب واضح.وقفت قبالي وسألتني :أتريد أن تشرب شيئاً؟كان قلبي يقول :إجلسي وسأحضر لكي ما تودين ,لكن لساني إستمرأ أن يكون مطية لتناقضات نفسي فقلت :بيبسي.
رافقها إعجاب عيني وخفقان قلبي وهي تتجه نحو الثلاجة الصغيرة.عادت وقد تصنّعْت الإنشغال بما تعرضه شاشة التلفاز.وضعَت الكأس على المائدة وظلت واقفة لثوان كانت دهرا بالنسبة لي وأظنها دهورا بالنسبة لها.رفعت رأسي إلى الخجل والحياء المتشح برداء أبيض فراعني ما رأيت.كانت هيئتها تنطق بلا تردد :أنا في خدمتك.دعوتها للجلوس وقلت في نفسي الكريمة بنت الكرام التي قبلت أن تكون في خدمتي لا تستحق أن تكون أقل من ملكة.جلست على حافة الأريكة وإحتضنت إحدي يديها اليد الأخرى.تناولت الكأس وإرتشفت قليل منه وحينما ههمت بوضعه على المائدة تناولته من يدي.أمسكت به وأدارته نحو شفتيها الرقيقتين وباركت محتواه برشفة منها قبل أن تضعه على المائدة,وأكاد أجزم أنها إختارت موقع شفتاي عليه.
في تلك اللجظة إستولى على إحساس بأني وهي روح واحدة في جسدين,وفي تلك اللحظة أسرتني بحبال حبها ونسجت حول قلبي شباك عشقها,وليتها لم تفعل بي ما فعلت ولم أفعل بنفسي ما فعلت.
وبعد أن غادرتني ,هل أسمي عيشي بلا لجينة حياة؟

يتبع ,الجزء الثاني والأخير

Articles

معدة الرجل وقلبه

In حب وغرام on 04/09/2011 بواسطة t7l6m

يقال أن “أقصر طريق لقلب الرجل معدته” .إذا كنت من مؤيدي هذه المقولة فأنت بلا شك بطيني.
وإن لم تكن من مؤيدينها أقول راجع نفسك.
إجتهدالرجال ,ولا يزالون المساكين,في مدح جمال المرأة.قالوا فيها الشعر والنثر وكتبوا فيها وعنها قصص .ولا تخلوا كل تلك الكتابات من وصف جمالها ووضع التشبيهات.
شبهوها بالحيوانات خصوصا الغزال والفرسه,وقالوا عن عيونها عيون المها.ووصفوها بالنباتات من طقة ورده ,وياسمينه,وغصن البان.
وبصراحه هذي حدود معرفتي المتواضعة بالوصف الأدبي لجمال المرأة.
عود على بدء,وإلتزاما بالنص,ومساعدة لمن سيراجع نفسه,وتوضيحا للرابط بين كرشة ,قصدي معدة,الرجل وقلبه لنسترجع بعض النعوت والأوصاف التي يطلقها الجنس الخشن على المرأة.
يصفون الجميلة بأنها كيكه ويتناسب مد الكلمة طرديا مع جمالها,هكذا كييييييييييييييكه.
العراقيين قالوا عنها قيمر ,إختلافات ثقافيه.
المصريين موزّه,وهي بالتأكيد ليست الفاكهة الصفراء وربما تكون نوع من اللحم.
وفي أحد الأفلام العربية وصفها الممثل عبدالفتاح القصري ب”حتة مارون جلاسيه”
ولا ننسى جميعا الأغنية الفاصخه “البرتقاله” إللي عذبت حال المغني.
ووصفت المرأة الجميلة بالخوخه,والقشطه,واللوزه,والبسبوسه,والفراوله.
الحدّاقه يقولون عنها فسكره(من أنواع السمج).
التشبيهات السابقه تشترك جميعها بأنها مواد غذائية.أي أن المقولة غير دقيقه ولتصبح أكثر دقة يجب أن نقول” قلب الرجل في معدته”.
وفي بحثي عن الموضوع وجدت بحث قيم بقلم الدكتور عمرو عبدالسميع حول تشبيه جمال ملامح المرأة بالطعام في الموروث الثقافي المصري,ويعتقد الباحث أن السبب قلة أدب الرجل ونظرته المادية الحسية للمرأة.