Archive for the ‘النفط و الطاقه’ Category

Statuses

تجارنا والكهرباء

In أخلاقيات,إقتصاد,النفط و الطاقه on 08/04/2013 بواسطة t7l6m

إستيقظت على المانشيت الرئيسي لجريدة القبس,لسان حال الرأسمالية الكويتية,الذي صدح بتحذير من الإستمرار بدعم الوقود والكهرباء.القبس تناولت,دون سواها من الصحف, تقرير صندوق النقد الدولي حول دعم أسعار الطاقة في المنطقة.ويشير التقرير أن دعم الكهرباء والوقود الذي تقدمه الكويت يعادل 12% من الناتج المحلي مقارنة ب 4% للتعليم.الدعم بلا شك كبير ولكن كنت أتمنى أن تذيل القبس عرضها للتقرير بمقترحات عملية ومنها:

* فرض سعر التكلفة على الكهرباء المستهلكة في العمارات السكنية.
*فرض سعر أعلى من سعر التكلفة على المنشآت التي تحقق أرباحا:
-المجمعات التجارية.
-الأبراج :سكنية,تجارية,وإستثمارية(بإستثناء أبراج الكويت وبرج التحرير)
-البنوك وفروعها.
-معارض السيارات ووكالاتها.
-مقار الشركات.
-الفنادق وعمارات الشقق المفروشة.
-المستشفيات الخاصة والعيادات الطبية(خصوصا شغل التحزيم والتدبيس,والتدليس,والولادة)
-المطاعم
(بإستثناء مطاعم الفول والفلافل والبطاط والبيديان والمطاعم الهندية).
*وأخيرا,رفع سعر الكهرباء المستهلكة في المصانع بإستثناء مصانع المواد الغذائية.على فكره المواطن يدفع فلسين للكيلو وات وراعي المصنع يدفع فلس واحد فقط يعني نصف القيمه(ولنا بإذن الله بوست عن المصانع).

الزبده,صحيفة التجار تتحدث عن الهدر المالي بسبب الدعم الحكومي للبنزين والغاز والكهرباء ونحن لانعارضها في ماذهبت إليه لكننا,في المقابل, ندعو التجار والملاك والمستثمرين ,بالعربي القطاع الخاص,إلى المساهمة في دعم الوطن والدولة وتحمل مسؤولياته وأن يساهم بدفع نفقاته كاملة مقابل المزايا التي يتمتع بها ومقابل الأرباح الكبيرة التي يحققها.أي أن لا يعتمد قطاعنا الخاص على الدعم الحكومي لزيادة أرباحه وأن لا يكون عالة على الوطن.

وكم من متباكٍ على وهم الظلم الواقع على قطاعنا الخاص,
ولا عزاء للفقير.

Articles

إقتصد لتدوم

In النفط و الطاقه on 05/07/2012 بواسطة t7l6m

إنتشرت ,بكثرة ,في الشوارع مؤخرا إعلانات وزارة الكهرباء والماء.الإعلانات كعادتها تدعونا كمواطنين ومقيمين لترشيد إستخداماتنا للمياه والكهرباء.شعار الحملة “إقتصد لتدوم”.أعتقد أن الوزارة كانت وايد ذربه بشعارها.المفترض أن الوزارة تلتزم بالشفافية وتكلمنا بصراحة وبشكل مباشر .وحينما يقترن الشعار بعبارات تمس الشخص المستهدف بالإعلان فسيكون لها تأثير فعال عليه وبالتالي تحقق الدعاية الهدف منها.

بإختصار,وبالعربي ,الإعلانات الحكومية تركز دائما على الشكليات لكن إذا تبون الدعاية تنجح لازم تكتبون كلام مباشر وصريح مثل:

– تخيل بعز الحر تنقطع عليك الكهربا,إقتصد لتدوم.

– إذا إنقطعت الكهربا تخيس الأغراض إللي بالفريزر,إقتصد لتدوم.

– سيدتي,بديل الغسالة يداك والطشت,إقتصد لتدوم.

– الحر بروحه ما ينبلع فما بالك إذا رافقته الظلمة,إقتصد لتدوم.

– هل تفضل غسل وجهك أم الحوش والرصيف,إقتصد لتدوم.

– شالفايده سيارتك نظيفه وعينك فيها قمص ,إقتصد لتدوم.

– ما ينفعك نائب ولا تنفعك واسطة إذا إنقطعت الكهربا,إقتصد لتدوم.

– تنكر,مكينة كهربا:أشياء لن تحتاجها إذا صرت آدمي.إقتصد لتدوم.

– إذا ما ودك تعيش حياة يدك ويدتك لا تلعب بالماي والكهربا.إقتصد لتدوم.

وأخيرا,
عن التبربس,إقتصد لتدوم.

Articles

معجزة الماء

In النفط و الطاقه on 02/04/2012 بواسطة t7l6m مصنف:

سبحان الله الماي نعمة عظيمة ومنه جعل الله كل شيء حي.
الماء غذاء يدخل في أطعمتنا ومشروباتنا.
في الماء إنتعاش حينما نشربه بعد العطش,وحينما نرطب به أجسادنا في الأجواء الحارة.وهو نظافة للبدن ولكل شيء.
والماء للإسترخاء حينما نعوم وحينما نستلقي في حوض يملأه الماء.
ويستخدم الماء في كل صناعة حتى البناء والتعمير والتعدين.

ومن المؤكد أنكم ستضيفون الكثير على ما دونته من فوائد وإستخدامات للماء.ويكفي أنه رحمة للعباد والدواب والزرع من أرحم الراحمين.
الأن نقول لكم إستعدوا لصيف نعيش فيه تحت رحمة إنقطاع الماء وفقا لتصريحات/تهديدات المسؤولين في وزارة الكهرباء والماء.يقول مسؤولو الوزارة أن إنتاج الماء يساوي إستهلاكه حاليا,وقبل دخول أشهر الصيف,ويتخوفون من عدم قدرتهم على تلبية إحتياجات المستهلكين .

العبرة في الموضوع,نحن في دولة صحراوية جافة بلا مصدر للمياه سوى البحر ورغم ذلك فإننا نتعامل مع الماء تبعا لسعره(وما ندفع فواتيرنا) لا تبعا لقيمته الثمينة.يعني المفروض نشد حيلنا هالصيف ولا نلعب بالماي.مولازم نغسل الرصيف مقابل البيت,ومو ضروري السايق يغسل السيارات بخرطوم الماء يوميا,والحوش يكفيه المخمه ويصير نظيف. الحكومه المفروض تعلن صراحة عن العجز المائي المتوقع لا أن تخبرهم من خلال مقال في صفحة داخلية في إحدى الصحف(القبس).وعليها أن تقوم بإرشاد الناس بوسائل الترشيد العملية.

Statuses

البوق التجاري

In أخلاقيات,إقتصاد,النفط و الطاقه on 08/01/2012 بواسطة t7l6m

لا أقصد بالبوق التجاري إن التاجر يبالغ في الأسعار وبالتالي يبوقك ويشفط إللي بجيبك لأن هذا هو العرف السائد لدينا.
البوق التجاري لما تاجر يبوقك إذا شاركته.وأيضا لا أقصد الشراكة المباشره بينك وبينه مثلا تفتحون بقاله وينصب عليك.
البوق التجاري إللي أقصده هو ما يتم في بعض الشركات المساهمة سواء كانت عامة أو مقفله ,مدرجة في البورصة أو غير مدرجة.

عندي مثلين,طبعا بدون أسماء الشركات,لهذه السرقات.
الأول لشركة مساهمة عامة الناس ,وآنا منهم,ركضت تساهم فيها.بعد فترة إستحوذ أحد الحرامية على نسبة مؤثرة من الأسهم وأصبح أتباعه أعضاء في مجلس الإدارة وترأسها أحدهم,وإشتغل البوق.
البوق يتم بطريقة ملتوية,شلون؟
الشركة تقدم خدمات وتحتاج أعداد كبيرة من العمال.وقعت عقد وهمي مع تاجر حرامي يزودهم بالعمالة مقابل 160 دينار للعامل شهريا تسجل كمصروفات على الشركة,في حين أنه يدفع لشريكه في الجريمة صاحب شركة العماله 60 دينار يعني يطلّع شهريا على الأقل 100 دينار على كل عامل.

بوقه ثانيه,هي أقرب للتبربس بحلال غيرك,بطلها أحد مدعي الشرف والأمانة ومحاربة الفساد والمفسدين.الأخ رئيس مجلس إدارة إحدى الشركات بصفته أكبر المساهمين فيها.إستغل منصبه وإفتكر إن نسبة الأغلبية التي يملكها بالشركة تحلل له اللعب بأموالها وأموال شركاءه المقاريد.
فقام بتعيين عوير و زوير,وربما معهما المنكسر واللي مافيه خير,أحدهما على الأقل يحمل الشهادة المتوسطة(يعني ثامن إبتدائي) ويصرف له راتب لايقل عن 3000 دينار.والسبب ليس أمينه ولكن لزوم إنتخابات المعزب.

أخير أعلنت وزارة الداخليه,يعطيهم العافية,عن كبسه,جديدة, صادوا فيها مليونين ونص المليون لتر ديزل معد للتهريب خارج الكويت.سعر الديزل بالكويت يمكن 60 فلس وسعره العالمي (سعر بيع المصافي للموزعين بدون إحتساب الضرائب وتكاليف النقل)على الأقل 202 فلس .يعني مصلحه 140 فلس للتر بإجمالي 350 ألف دينار لهذه العملية فقط.

Articles

مو خوش خبر

In إقتصاد,النفط و الطاقه on 14/11/2011 بواسطة t7l6m مصنف: ,

قريت اليوم خبر أزعجني.قد يكون للبعض خبر سار وهو بنظر قائله بشرى ساره لكنه مخطيء رغم أنه وزير .وزير الدولة لشؤون مجلس الأمه ووزير النفط السيد محمد البصيري صرح اليوم أن إنتاجنا اليومي من النفط يبلغ ثلاثة ملايين برميل وشوي(60000 برميل).
الخبر أزعجني لعدة أسباب أولها أننا لانحتاج كدولة(وشعب)إلى تلك الأموال السائلة مقابل نفطنا الذي نستطيع حفظه بالأرض.فوفقا لأسعار النفط الحالية وبإقتطاع إستهلاكنا المحلى البالغ 440 ألف برميل فإن صافي الصادرات 2,6 مليون برميل يوميا قيمتها لاتقل عن 260 مليون دولار أي أن الإيرادات السنوية تبلغ 95 مليار دولار أي حوالي 26 مليار دينار . ميزانيتنا بعد البوق واللعب والتفسفس لا تتجاوز 19 مليار بما فيها مصروفات(نفقات غير متكرره).السؤال ليش نبالغ في الصادرات بما يفوق إحتياجات الميزانية وبما يسبب ضرر لنا وللأجيال القادمة.
السبب الثاني لإنزعاجي أن زيادة الإنتاج بالإضافة إلى أثرها السلبي على المكامن النفطية ستؤدي إلى زيادة تكلفة إستخراج كل برميل إضافي بلا مبرر منطقي .
ثالثا,وأهمها,أننا لا نعرف حقيقة إحتياطينا النفطي وحجمه وما تبقى منه فنحن منذ صغرنا ونسمع أغنية أن الإحتياطيات تبلغ 100 مليار برميل علما بأننا ننتج منذ مايزيد عن 60 سنه وكانت كميات الإنتاج قبل تأميم النفط كبيرة جدا وتتجاوز مستوى الإنتاج الحالي إلا أن مجلس الأمة والحكومة قلصا الإنتاج في السبعينات للحفاظ على المكامن النفطية والآن ترتد الحكومة عن نهجها السابق وتزيد الضخ دون سبب معقول.

قبل عشرين سنه وفي 6 نوفمبر عام 1991 تم إطفاء آخر بئر من الآبار ال 727 بئر التي أحرقها المحتلون العراقيون(مجموع الآبار المدمرة والمحترقة 1073 بئرا).وكانت تلك الآبار تغذي النيران بما يقارب 6 مليون برميل يوميا لمدة 9 أشهر.ولا يخفى على عاقل أثر تلك الحرائق على ضغط الآبار وكمية مخزوناتها من النفط.
وأعتقد أن ما نقوم به حاليا من إستنزاف المخزونات النفطية جريمة لا تقل في خطورتها عن حرق صدام للآبار.

Statuses

ماي ,ماء , ميّه

In أخلاقيات,النفط و الطاقه on 03/11/2011 بواسطة t7l6m مصنف:

أغنية تحمل شيء من الفكاهة والسخرية:

كلماتها كتبها الشاعر الكبير فهد بورسلي وهي وصف لحال الناس ومعاناتهم الشديدة عند شراء الماء ونقله لمنازلهم

طاق طاق طق طرباق طق طرباق على الماي

طاق طاق طق طرباق وين نولي يا مـــــولاي

شايبنا يمشي ويطيـــح نوبه يصوّت نوبه يصيـح

شَزْيَدْ من هذا التصريـح ؟ صــوَّت ولا لـه حمّـــاي

وعْجَيّزنا مثـل البطــه تشيــل القوطـي وتحطه

بذمّة من دبّــر هالخطة خلّى العـالم رايح جاي

شيل القوطي يبغـى حيل وين الحرمة ووين الشيل

كم مرة يدعمها التيـل وتْشَنْقِــــلْ مثل السبّاي

طاق وطرباق على الماي وين نولّــي يا مـــولاي

لن نتناول النقد للجهات الرسمية الوارد في القصيدة ولكن,حينما نتصور حجم المعاناة للحصول على الماء وشحه في الماضي القريب,بالمفهوم التاريخي للكلمة, وهو أمر يتذكره وعاصره أناس يعيشون بيننا حاليا,حينما نتصور مشقة الحصول على الماء نستغرب إسرافنا فيه حاليا.
ديروا بالكم على الماي.

همسه:
كانت امي الله يرحمها تقول”آنا غنيه وأحب الهديه”
والمثل صادق ومعبر.
ووصانا الرسول عليه الصلاة والسلام”تهادوا تحابوا”
فالهدية تزيد رصيد المحبة مهما كثر هذا الرصيد قبلها.

Statuses

صباح بو صباح

In أخلاقيات,إقتصاد,النفط و الطاقه on 12/10/2011 بواسطة t7l6m مصنف: ,

شخصيا أحب الشيخ محمد الصباح.فهو شخص متواضع, شعبي ,سمح ,ولا تفارقه الإبتسامة.والرجل على مستوى عالى من التعليم فهو يحمل دكتوراه في الإقتصاد ودراسات الشرق الأوسط من أكثر الجامعات الأمريكية عراقة
” هارفارد”.مو هذا موضوعنا.
الدكتور اليوم له في القبس كلام وايد عجبني مضمونه,وجاء ضمن إجابته عن سؤال حول الإضرابات.حيث وصف نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الشيخ د.محمد الصباح الوضع في الكويت في ضوء موجة الإضرابات، بانه «خطير.. ولن أستخدم كلمات وتعبيرات أقل».ويضيف وزير الخارجية ولد الشيخ صباح السالم مايلي:
دعونا نتكلم بأريحية و«راحة شوية».. قبل ستة وعشرين عاما حصلت على الدكتوراه من جامعة هارفرد، وكانت الأطروحة تحت عنوان «كيف يمكن للنفط أن يكون لعنة وليس نعمة»، فالنفط يحدث اختلالات هيكلية لاقتصاديات الدول النفطية، وكذلك يؤدي لانحراف في نمط توزيع الدخل ويصبح توزيع الدخل غير عادل أكثر، وهي قضية اقتصادية قدمت فيها أطروحة الدكتوراه قبل 26 عاما، ولسخرية القدر أراها اليوم تحدث في بلدي اختلالات، وهذه لها عواقب يجب التصدي لها بشكل جاد، نعم الوضع خطر ولن استخدم كلمات وتعبيرات أقل، لأننا نحتاج لنواجه هذه الأمور بجديه وبحزم ونحتاج ان نكون شفافين ومنفتحين.ونتكلم بشكل مفتوح وواضح ان هناك منطقة تتعرض لمخاطر عديدة، وكذلك أفكار ومخططات لعدم استقرار منطقتنا، ولذلك يجب ان نكون حذرين في بلدنا بأن نعي ما يمكن ان يكون مخططا لنا، ولذلك علينا ان نستبق هذه الأحداث والأمور بأن تكون لدينا معالجات جادة .
وأضاف «كما قلت سابقا نحن الحكم مؤتمنون وأهل الكويت أمّنونا على أموالهم وأرواحهم وهذه أمانة عظيمة وكبيرة منذ 300 عام، ونحن بإذن الله يمكننا ان نؤدي الأمانات ويجب ان نكون جادين في هذا الأمر، ولذلك نحن نتكلم عن شفافية ونعمل في النهار».

الاعتقاد ان هناك تفاوتا وفسادا فهذا يجب ان نعالجه بشكل جدي، ويجب ان نواجهه،
ولكن لله الحمد كذلك أعطى أهل الكويت الحرية ليطالبوا.. كل واحد يطالب بما يراه حقه، وهنا يمكن ان يكوّن اطارا للحوار ووضع المصلحة العامة قبل مصلحة الأشخاص، وتصبح القضية قضية أمن بلد وليس أمرا يستخدم للمزايدة السياسية.

هذا أهم ماورد في الإجابة,والحكم لكم,لكني شعرت بإرتياح كبير.