Archive for the ‘أخلاقيات’ Category

Statuses

حيونة رياضية

In أخلاقيات on 10/12/2015 بواسطة t7l6m

منذ ايام وان افكر ان أكتب عن (شياطين الحكومة)، ولكن بعد ان شاهدت الفيديو قررت ان اكتب “حيونة الرياضة”.

كثيرون شاهدوا المسخرة، والمهزلة، والفضيحة المسماة مباراة الجهراء وخيطان. ومن لا يتابع الرياضة، مثلي، لابد ان يعرف ان الجهراء وخيطان ليسا منطقتين فحسب وإنما ناديين رياضيين.

لا اتابع الرياضة ولكن بعد ان شاهدت فيديو الهوشة، والضرب، والإستهتار، وقلة الأدب ترحمت على رياضتنا وعلى الأموال التي تدفع للنوادي وعلى بناء المنشآت. وقبلها،ترحمت على الأخلاق، والمباديء. ونترحم على الجيل الحالي، وسنترحم على الأجيال القادمة التي رأت ان الإستهتار عادي، وقلة الأدب شي طبيعي، وان من يسيء لا يعاقب( ربما يكافؤنه)، وأن العنف اول وسيلة نستخدمها للتفاهم وحل المشاكل، وأن القانون أداة موسيقية وترية.

 

Advertisements

Statuses

بلد المليون آكشن

In أخلاقيات on 28/11/2013 بواسطة t7l6m

هناك دول مساكين وشعوبهم أكثر مسكنة منهم فما أن تحدث عندهم مناسبة ما أو يفوزون بشيء ما حتى يزعجونا بها. ويزعجنا أكثر منهم بعض المواطنين المساكين الذين يجهلون إمكانيات وفوائد الآكشن المحلي. مثلا حينما فازت قطر بتنظيم كأس العالم تحدث منا كثيرون عن الموضوع وأزعجونا بإنتقاداتهم للحكومة ومدحهم لقطر. خلصنا من قطر وتكرر نقد الحكومة,بل ونقد المعارضة المبطلة,بعد فوز دبي بتنظيم إكسبو 2020 .

سؤالي لهؤلاء, لو كنت تحب المنجا(على قولة إسماعيل الشطي) شنو يصير فيك لو يقدمون لك المنجا يوميا لمدة 10 سنوات ,من المؤكد راح تكرهها وتتمنى البمبر بدالها. القضية متشابهة فالمساكين في تلك الدولتين سيعيشون لعدة سنوات لايشغلهم شيء آخر سوى إكسبو وكاس العالم: وين الإثارة, وين التغيير في حياتهم.

لكننا في الكويت , ولله الحمد الذي لايحمد على مكروه سواه, جرائدنا مليئة بالقضايا المتنوعة التي تثير إنتباه وإهتمام كافة المواطنين على إختلاف ميولهم, وطائفتهم, ومذهبهم, وجنسهم. ولنأخذ الأيام القليلة الماضية كنموذج لأنواع الإثارة التي ينعم بها المواطن ويسلي بها نفسه:
– تكسير جبره,تهديد,مسيره,قوات خاصه,كلام سنه وشيعه,إستجواب.
– شراء طائرات,تجميد رئيس مجلس إدارة الكويتية,وقف الصفقه,مؤتمرات صحفية,الأتراك يشترون الطائرات.
– 6 إستجوابات بيوم واحد, كثير من النكت, كثير من الفضائح, جلسة ماراثونية,لاطبنا ولا غدا الشر.
– سجين هارب أمام الكاميرات,القبض عليه,ضابط معضوض,هرب السجين مجددا,القاء القبض على السجين الهارب ولا نعرف حتى الآن عدد الطراقات والفناجر اللي كلاها السجين الهارب بعد القبض عليه, شبهة تعاون من الحراس لهروبه.

بعدين وين تلقى كل العمليات الحسابية في الأخبار إلا في الكويت: طرح الثقة, جمع تواقيع, ضرب الوحدة الوطنية, تقسيم الشعب .

فيا إخوان وأخوات إذا كنتم تريدون إنجازات وإستضافة مناسبات عالمية فإنكم تبحثون عن الملل ولا مكان لطلبكم في الكويت بلد المليون آكشن.

Statuses

شقالولك هندي

In أخلاقيات on 27/11/2013 بواسطة t7l6m مصنف: ,

على الرغم من أن الهند,والهنود,يصنعون ويزرعون ويبتكرون. وعلى الرغم من أن الشركات التقنية العالمية لها مكاتب وفروع في الهند يقوم العاملون الهنود فيها بأبحاث ودراسات للشركات الأم في مجالات الأدوية, والبرمجة,والفضاء. وعلى الرغم من إتفاقية للتعاون العلمي بين أمريكا والهند(لايوجد مثل هذه الإتفاقية بين أمريكا والكويت). وعلى الرغم من إنتشار العمالة الفنية المتخصصة الهندية في العالم شرقا وغربا وفي أوروبا وأمريكا(وبعيني شفت مهندسين هنود في مصر يعملون لحساب شركة إتصالات). على الرغم من كل ذلك إلا أننا(شعب الله المختار والثاني عربيا بالذكاء,بعد العراقيين) نصف الشخص الغبي بأنه هندي.

ماكو مشكلة بالموضوع, يعني كويتيين وكيفنا نقول عن الغبي هندي.مع الأسف ترتب على هذا المنظور والرؤية الخاطئة(والصبيانية) مشكلة. وزير المواصلات الوزير – العضو المحلل أخذته الغيرة والزعل حينما لم يخبره رئيس مجلس إدارة الكويتية بأنه سيتم شراء طائرات هندية كان من المقرر إستئجارها بضعف قيمة الشراء.الوزير رفض الصفقة لأن الطيارات هنديه!

وعلى طاري الهنود,العضو الفاضل العدساني خبنا بإستجواباته وحسسنا إن حل المشكلة الإسكانية قاب قوسين أو أدنى(متعوب عليها) بعد إستجوابه. الأخ أنهى مرافعته في أقل من نصف ساعه. المضحك أن الهنود كانوا حاضرين في إستجواب العدساني(بشكل مستتر) حيث قال:”الخادمة أو الخادم يملك منزلا في بلده وفي المقابل لا يملك المواطن منزلا في الكويت” . ذكرني بدرب الزلق يوم قال حسينو “القانون في أمريكا يقول البيت لها”.

عموما, وبدون زعل, لا تفرحوا كثيرا لأن كثير منا هنود بس مو مكتشفين هنديتهم.

Statuses

يحليل السويسريين

In أخلاقيات,إقتصاد,سياسه on 08/10/2013 بواسطة t7l6m مصنف:

جاء بالقبس (الأحد-6/10) أن سويسرا ستجري “تصويتاً على اقتراح بتخصيص دخل أساسي لكل مواطن بالغ في خطوة تبرز المساعي المتزايدة للمجتمع المدني لتقليل الفجوة في الدخول منذ الأزمة المالية.
وطالبت لجنة شعبية بحصول كل بالغ في سويسرا على دخل غير مشروط قدره 2500 فرنك سويسري (2800 دولار) شهرياً من الدولة لتوفير شبكة أمان مالي للسكان.وقدّم منظمو الحملة، أمس الأول، توقيعات تتجاوز العدد اللازم للدعوة إلى استفتاء وهو 100 ألف توقيع.”

الموضوع ليس الإقتراح وإنما الآلية السياسية السويسريه,فتكملة الخبر “ويسمح القانون السويسري للمواطنين بتنظيم مبادرات شعبية تتيح تحويل الغضب العام إلى عمل سياسي مباشر. وتجرى في سويسرا عادة استفتاءات عدة كل عام.”
سبق للسويسريين أن إستخدموا هذا الحق وداسوا في بطون كبار المدراء التنفيذيين في البنوك وحددوا مكافآتهم ودخلهم الشهري.وفي إستفتاء آخر تم رفض إقتراح بإلغاء الخدمة العسكرية الإجبارية بنسبة 73% من الأصوات مقابل 27% مؤيدين لإلغاء الخدمة العسكرية.والإستفتاءات السويسرية يتم إجراءها حول موضوعات قد نستغربها فأحدها كان حول تمديد ساعات عمل المحلات الواقعة في محطات الوقود.
نتائج الإستفتاءات السويسرية تعكس توجه الشعب وقيمه وتطلعاته,فإذا كنا نستغرب رفضه لإلغاء الخدمة العسكرية سيزيد إستغرابنا,نحن العرب والكويتيين,أن السويسريين رفضوا العام الماضي في إستفتاء شعبي (بنسبة 66,5% من الأصوات)منح كافة العاملين إجازة مدفوعة الراتب لمدة 6 أسابيع سنويا كما هو معمول به في الدول المجاورة لهم ومنها ألمانيا وإيطاليا ودول أوروبية أخرى بدلا من الأسابيع الأربعة التي يحصل عليها السويسريين.
نتائج التصويت جاءت بعد تحذير حكومي بأن الموافقة علي المقترح سيرفع تكلفة العمالة ويضع الإقتصاد في مخاطرة رغم أن إجمالي التكلفه لا تتجاوز 6 بليون فرنك سنويا من ناتج محلي إجمالي يتجاوز 363 بليون وبنسبة 1,6% منه.

أخيرا,صوت السويسريون, ذلك الشعب الديمقراطي, بالموافقة على إقتراح لن يعجب ربعنا ومن المؤكد لن ينال موافقة شعوب ربيعنا العربي إذ يشدد القيود على الإحتجاجات ,في جنيف ,ويضع غرامة قدرها 110,000 دولار على المتظاهرين الذين لم يحصلوا على إذن مسبق أو لم يلتزموا بتعليمات المسؤولين.
وأمام ماتقدم لا يسعنا إلا أن نقول يحليل السويسريين فهم يفرقون بين الديموقراطية والفوضى ويحبون الإنضباط حتى في حرية التعبير.

ختاما,كنت أفكر أن أُسقط الإستفتاءات السويسرية على واقعنا المحلي فتوقفت خشية أن أَسقط مغشيا علي.

Statuses

مسلسلاتنا والنكد

In أخلاقيات,عام on 07/10/2013 بواسطة t7l6m

أضحكني كثيرا شاب سعودي يتحلطم في keek .يقول الأخ بالنص“عندي إقتراح للمسلسلات الكويتيه.إش رايكم بدل ما تصوروا في إستديوهات كذا ,لأ , صوروا في مستشفى كذا تكون كلها أوبئه وأمراض ونقعد نبكي طول الشهر.يرحم أمكم,ترى إحنا قافله معانا إحنا عندنا ديون وقروض وتعثر في السداد …”

مع الأسف أصبحت المسلسلات الكويتية رمز للنكد,وفضحونا إقليميا .ومع الأسف ,مره ثانيه,أن منتجينا ومؤلفينا فاهمين الدراما غلط .
فضائح,جرائم(سرقة,نصب وإحتيال,قتل,شجارات,…إلخ),خمور أو مخدرات (أو كلاهما),عقوق والدين,تفكك أسري,خيانه زوجية(من أحد أو كلا الطرفين) ,أمراض خطيرة ومستعصية,حوادث مرورية وإصابات,أبناء سفاح,خسارة مالية وإفلاس بعد ثراء فاحش ,بإختصار كل ما يدور في الذهن من مصائب.يظن الكتاب أن نجاح العمل يتطلب إستخدام كل ما تقدم ذكره من مصائب وكوارث ,أو معظمه,في ذلك العمل.

صديق إتهم كتاب السيناريو إنهم إنما يعبرون عن خلفياتهم الإجتماعية ومحيطهم الأسري والعائلي.أضحكني الإتهام وآثرت أن لا أؤيده,لكنه أثار تساؤلاتي.كانت معظم الأعمال الفنية الكويتية في الفترات السابقة إن لم يغلب عليها الجانب الفكاهي فهي لا تخلو منه, وإن كانت درامية, سواء كانت مسرحيات ,أو تمثيليات ,أو مسلسلات.في الأعمال السابقة ترى مصيبة واحدة ,بالكثير مصيبتين.مسلسلاتنا الحالية الواحدة منها عبارة عن مجمع من المصايب ,وكومة من البلاوي,وكثير من المشاكل ,بإيجاز كتلة متماسكة من الألم, والحزن, والبؤس,والمعاناة التي تنكد حياة المشاهد المقرود.

السؤال الذي لم أجد له جواب:شالسالفه؟

Statuses

الحماقة = الثوارة

In أخلاقيات on 06/10/2013 بواسطة t7l6m

قال المتنبي :

لكل داء دواء يستطب به *** إلا الحماقة أعيت من يداويها

وقال أيضا:

ذو العقل يشقى في النعيم بعقله *** و أخو الجهالة في الشقاوة ينعم

وقيل في الغباء الكثير منه ما قاله الحبيب آينشتاين:

الشيئان الذان ليس لهما حدود: الكون وغباء الإنسان.

لذلك لا تجادل الجاهل وإستمع لنصيحة الامام الشافعي رحمة الله إذ قال:
” ما جادلت عالما الا وغلبته وما جادلت جاهلا الا وغلبنى “

Statuses

شخابيط وخرابيط

In أخلاقيات on 30/09/2013 بواسطة t7l6m

صحفنا مليئة بالشخابيط حول أخبار الكويت والعالم وكثير من هذه الأخبار خرابيط .اليوم القبس نشرت على صفحتها الأولى خبر يعكس تخلفا ما بعده تخلف (إلا ما ورد في إحدى صفحاتها الداخلية وسنأتي على ذكره لاحقا) .خبر القبس على صفحتها الأولى معزز بصورة لدبابة أمامها أطباق إلتقاط ( مفردها دِش) والخبر أن السلطات الإيرانية تشجع الناس على أن يسلموا طوعا دشاتهم لتسحقها جنازير الدبابات.ويقول الخبر “نظم الحرس الثوري في مدينة شيراز … مراسم للترويج لمنع مشاهدة القنوات الفضائية من خلال جلب دبابات وآليات ثقيلة…لتدمير أجهزة إستقبال الأقمار الصناعية”.

بذمتكم هل من العقل والمنطق أن يحدث ذلك في هذا العصر وفي دولة تتغزل بالعلم والثقافة.

الخبر الثاني ,والذي لا يقل عن الخبر الأول غرابة ويعكس في نفس الوقت تخلف مشابه ,جاء من كوبا.كوبا بلد السيجار والسيقان وكاسترو(السيقان مني بس يمكن غلط) سمحت لشعبها أخيرا بالدخول لعالم الإنترنت . فتحت كوبا في شهر يونيو الماضي 118 مركزا للإنترنت تحت رعاية شركة الاتصالات الحكومية، وتحت رقابة الأجهزة الأمنية.ما تقدم هو نصف الخبر النصف اُلثاني ,وربما الأهم,أن تكلفة إستخدام الإنترنت لمدة ساعة واحدة يساوي ربع راتب الكوبي.

يعني إضافة إلى تخلف الحكومة الكوبية بتأخرها للسماح لشعبها بالإستفادة من الإنترنت ,وفوق الرقابة الأمنية على إستخدامه, يستخدمون السعر كوسيلة للمنع!

الشيء بالشيء يذكر,أذكر قبل بضع سنوات تدافعنا أمام إحدى الشركات للحصول على إنترنت بسرعة 2 ميجا بسعر 200 دينار وكان السعر خيالي.إستمرت تلك الشركة وباقي شركات الإنترنت بإستغلالنا وشفط جيوبنا بطريقة مقننة لعدة سنوات.قبل أيام جددت إشتراك الإنترنت ورفعت سرعته إلى 4 ميجا مقابل 104 دنانير .يعني ضعف السرعة بنصف السعر.يابلاش ولكن تخيلوا كم إستغلتنا الشركات.