Articles

صدفه

In قصص, حب وغرام on 29/08/2013 by t7l6m

بين صفين من المحلات والمطاعم إلتقا. في ممر واسع ضاق بمشاعره شاهدها. هرع نحوها يحييها وعلامات السرور تكسوه.وقفت أمامه فشحبت أضواء المحلات أمام وجهها الوضاء. ردت تحيته بوجهها الطلق فتحول صخب السوق والمتسوقين إلى همس. وجودها غطى ماحولها .أحال حضورها ذلك الممر الواسع إلى خشبة مسرح مظلمة إلا من بقعة ضوء سُلّطت عليها.أصبح لا يرى سواها ولا يسمع إلا صوتها فقد أحال وجودها ماسواها إلى فراغ.فقد المكان أبعاده.
تحادثا وإجتر الأسئلة ليطول الحديث.بادلته الحديث بود. تكلمت بعفويتها.بلا تكلف وبلا مراء تحدثت.كان في قمة سروره.سعيدا باللحظة التي جمعتهما دون موعد.فشل خجله في منعه من تأملها مليا وهي تحدثه,وإن أجبره على النظر إلى الأسفل بين الحين والآخر.تاه في ملامحها وضاع في وجودها وكادت رجلاه أن يعجزان عن حمله.
جميل وجهها الخالي من المساحيق.ساحرة إبتسامتها.بسيطة في أناقتها.كان غارقا في وجودها منتشيا بتلك اللحظات وإنتشله الواقع.سيزيده متعة وسرورا تواصل حديثهما لساعات طوال لكنه ودعها حرصا عليها.شكر في وداعه الصدفة التي جمعتهما.لم تفارقه صورتها ليال طويلة.
.
.
.
.
.
ضاق صدره بأحاسيسه فحدّث صديقه بما جرى.حكى له مادار ,ووصف له روعة الموقف,وإعترف بمشاعره نحوها.
كان ينتظر من صديقه تعليق أو رأي.
لاحظ مستمعه أن محدثه لم يشير إلى مشاعرها نحوه.
قال صديقه:
كانت جدتي تردد دائما “لاتتزوج من تُحب.تزوج من تُحبك”.

إفترقا ولم يفارقه منذئذ سؤال يتيم:” ماذا تشعر نحوي؟”

Advertisements

6 تعليقات to “صدفه”

  1. بعض الأسئلة .. أجوبتها أسهل من طرحها .. بس وين إلي يفهم !

    عودة حميدة .. والفال لي أرد لمدونتي بسبب انقطاع الكل انقطعت !

    البوست طبعا ما يحتاج تقييمي من النوع إلي أحبه جدا تسلم أيدك تحلطم على كل حرف ..
    وبانتظار الجديد .. # صوت خلفيه لصفقة و صيحة لا يوقف لا يوقف ..

    جمعه طيبة لكم وللأسرة الكريمه و لرواد مدونتك الكرام ..

    • حياكم الله يالجودي
      بصراحه الواحد وده يستمر بالكتابه لكن الظروف والإنشغال يحرمه من متعة الكتابه
      تمنياتنا ودعواتنا لكم بعودة النشاط والحيوية لمدونتكم الرائعة
      وشكرا لإطرائكم المشجع

      أعتقد أن الأسئلة دليل الحيرة والجهل وسعي نحو الإجابة الأكيدة

      تحياتي لك وللأسره
      وللجميع

  2. جميلة القصة
    وعلى رأي جدته، ولو أننا نفضل الأشياء المكتملة، إلا أنها غير متاحة كلما أردنا : )

    • شكرا زميلتنا العزيزة بوك مارك على وصفكم

      ولاشك أن الأشياء المكتملة غير متاحة كلما أردنا
      وربما غير متاحة كل حين

      حياكم الله
      أسعدني مروركم ومشاركتكم
      وبإنتظار جديد مدونتكم

  3. كنت استمتع وأنا أقرأ تلك الصدفه وتمنيت أن لا أصل الى نهاية البوست قبل ساعه ولكننى انتهيت و انا اتمني ان تتقاطع الطريق بهما مرة ثانية . طريقة طرحك تعجبنى كثير يا تحلطم وقدرتك قوية فى حبك القصة القصيرة من النوع الدسم .. اعتقد ان ادب المشاعر لديك يفوق كثير الأدب السياسي وأتوع المزيد من هذا الطرح فى الايام المقبله ..

    دمت بخير يا صديقى

    • هلا بأروع قوس
      نورت صباحي بطلتك التي أسعدتني كثيرا
      وشكرا لإطرائكم الكبير والمشجع
      وشكرا لمروركم ومشاركتكم

      وبإذن الله تجد مايسرك في الأيام المقبلة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: