Articles

الراهبة:خلف الكواليس

In قصص, حب وغرام on 05/06/2013 by t7l6m

قطع حديثه عن تلك الفتاة التي خالها راهبة,وشرع بحديث آخرً لم يحوز به على إنصاتي ,ولم يجذب فكري بعيدا عن تلك الفتاة التي تحدث عنها.قلت في سري غافلا عن حديثه :

“ويحه .. وقد استكثر أن تفرح بنفسها ..
ويحه .. ولم يلتفت لجمالٍ حاولت ابرازه .. ففشلت ..
ويحه .. لم يعي بأنها كانت تستجدي بعضا من إطراءه ..
ويحه .. لم يدرك بأن نسكها قد أفقدها اتزانها .. حتى تضاربت الألوان في وجهها ..
ويحه .. لم يدرك ملامحها .. ولا نظرة عينيها .. وماكانت تقوله له ..
ويحه .. قد أخذه بكل مافيها ونال من زهدها .. ولم يغض بصره !”*

قلت له مقاطعا,حديثه الذي لم أنصت لكلمة منه:لا أصدق ماقلت عن تلك الراهبة ولم ينطلي علي إدعائك بغض البصر.

أطرق لبرهة.أجاب بعدها:هل أملك إلا أن أغض البصر وأغرق في مستنقع وحدتي .هل تتوقع مني أن أطري شبابها,أو أتغزل بوجهها الزاهر** او بجسدها الوافر … رشاقة؟أتنتظر أن أقول أنها في سيرها الهادىء بردائها الواسع كانت غصن يحمل زهورا هزها النسيم فتمايلت خجلا ؟
أم أنها كست جسدها برداء إصطبغ بالنبيذ لتُسكر من يراها وتُثمله؟
أتريدني أن أعترف لك أنها إمتلكت جمالا باهرا,وخجلا وقورا ,ورقة عذبة؟أن كلامها همس راهبة إذا علا أصبح ترنيمة شجية؟

قلت:ربما كانت تستجدي إطراءك؟
زفر وهز رأسه بأسى قائلا:مثلها لا يستجدي الإطراء وربما يتحاشاه ويتجنبه.فيكفي وجنتاها ماحبته الطبيعة لهما من حمرة فكيف إذا إزدادا حمرة بالخجل وإزدانا به. ياعزيزي, من يمشي مثلها ملاصق للحائط لا يريد ولا يطلب ولا يستجدي مديحا أو إطراءً.مثلها مكتفٍ منه زاهدا به.

قلت:تجنيت عليها حينما هجوت زينتها دون إدراك ملامحها.
أجاب:وصفت مارأيت وأسريت في نفسي ما أدركت .آثرت وصف سحب الألوان وغيوم الطلاء رغم أنها لم تحجب مادونها وحجبت عنك ما أدركته من سعة العينين, وإكتناز الشفتين, ولطف إستدارة الوجنتين.

تساءلت:أتظنها حاولت إبراز جمالها ففشلت أم أن نسكها أفقدها إتزانها فتضاربت الألوان في وجهها؟
أجاب:لا أدري.وأظن أن مثلها لايفشل في إبراز حسنه مهما سعى ولا يفقد توازنه مهما تعثر.

قلت:كنت سأقول لك “ويحك” لِما أبديت ولمّا بحت بما أسررت أقول بكل ثقة “ويح قلبك” لأن حالتك صعبه.

*الكلمات من تعليق زميلتناالجودي – صوت المرأة في كل الأحيان.غذّت كلماتها خيالاتنا وإستحقت منا الشكر والإمتنان.
**الزاهر من معانيها:حسن,جميل ,مشرق ,لامع ,متلألأ ,وشديد الحمرة.

Advertisements

4 تعليقات to “الراهبة:خلف الكواليس”

  1. ههههههههههههه متفاجئه جدا ..

    وسعيده أكثر ربي يفرح قلبي مثل ما فرحني هالبوست وأكثر وأكثر و وايد

    — — — —

    دائما ما نظن بأن هناك من هي مكتفيه بذاتها بجمالها عن أي كلمة إطراء ..
    حتى قد ننسى بأنها امرأة كسائر النساء .. لا يغني الجمال يا سيدي عن طلب الإطراء .. أو الذكر ..

    — — — —

    أتعلم كم من امرأة جميله لم تلتقي يوما برجل يحقق حلمها في كلمه عذبه ..
    حتى شاخ جمالها وذبل .. ومازال انتظارها يانع في ريعان صباه ..

    ويحكم معشر الرجال .. نرعاكم و نتفهم مطالبكم .. وتجهلون أبسط رغباتنا ..

    — — — —

    تحلطم بوستاتك اتشجع حاولت امسك نفسي وما اعلق عليها

    عساك على القوة أخوي وما قصرت على استخدام تعليقي .. و التنويه عنه

    شكرا جزيلا ..

    واتمنى لك والأسره الكريمه نهاية اسبوع طويله سعيده ومثمره ..

    • أنا سعيد أكثر لسعادتكم,
      وبصراحه أكرر الشكر لكم لأن تعليقاتكم,بالإضافة الى ماتدخله في نفسنا من سرور لتواصلكم وتفاعلكم, تفتح لنا موضوعات جديدة
      بما فيها تعليقكم الحالي :بالمرأة التي يطربها الإطراء وتلك الجميلة التي شاخت وهي تنتظر كلمة عذبة.

      والشيء بالشيء يذكر فإن تعليقاتكم تشجعنا لمزيد من الكتابة في هذا المجال خصوصا ,(مادري شيايني عالرومانسيه)وتوقعوا المزيد منه.
      وختاما من دواعي سروري إستخدام تعليقكم ومن الواجب التنويه عنه فدونه لن يكون هناك راهبة وراء الكواليس.
      حياج الله يالجودي شاكر لكم تواصلكم.

  2. الدعاء في أول التعليق ربي يفرح قلبك .. لذا وجب التنويه 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: