Articles

عيد الميلاد – الثالث والأخير

In قصص, حب وغرام on 18/02/2012 by t7l6m

وصل منزله بعد أن غربت الشمس.حيا والدته التي ردت تحيته مضيفة”ماشالله الويه ينْوِّر”.دخل غرفته بنشاط لم يفتر.نزع ملابسه وولج الحمام.وقف تحت رشاش الماء مستمتعا.كان يشعر أن الماء لايسقط على جسده بل يتخلله إلى روحه فيغسلها.أتم إستحمامه ثم إرتدى ملابس عكست مزاجه.تي شيرت أبيض يتوسطه مربع يتكون من مستطيلات كل منها يحمل لونا زاهيا.كان قميص مفضلا لديه”أيام الشباب”.ستر عورته ببنطال جينز مهترئ من مخلفات أيام الدراسة الجامعية.
سرّح شعره إلى الخلف.تناول عطره المفضل ثم أعاده,دون أن يستعمله, إلى موضعه مجددا.أصبحت رائحته حادة ونفاذة بالنسبة له.أخذ محفظته ومفاتيحه وهاتفه.أراد أن يطفيء مصابيح غرفته فإكتشف أنها لم تكن مضاءة .تفاجأ أن إستعدادته كانت على الضوء الخافت الصادر عن الحمام.همس في سره متبسما”ميزة إضافية بصر حاد وترشيد الطاقة معا”.
ذهب إلى حيث خطط:المجمع التجاري -المول*.في طريقه إعترضه سائق أرعن كاد أن يصدم مركبته فأطلق بوقها بشكل متواصل ضايق الآخر.توقفا متجاورين عند الإشارة الضوئية فإذا بالسائق الآخر يصرخ ويلوح بيديه.تجاهله, لكن الأرعن أطلق بوق سيارته ليلفت إنتباهه,وربما ليغيظه.رد متحفزا:ضرب زجاج سيارته مكشرا عن أنيابه ووجهه مشدوداً نحو أنفه,رافعا يديه وأصابعه متصلبة كأن كل كف تحمل كرة صغيرة غير مرئية.طأطأ السائق الآخر رأسه فرآه دجاجة. ضحك من خوف السائق وضحك أكثر على ردة فعله.تمنى ألا تتكرر,وتنبه إلى حاجته لتمالك أعصابه.
وصل إلى المجمع التجاري المزدحم.بعد فترة قصيرة من التجول في أرجاءه رآه أقرب إلى حديقة حيوان .أصبح يرى الناس بشكلهم الطبيعي وبعد أن يمعن النظر يراهم بهيئة حيوانات.طاب له الأمر.كان يتوقف بين وقت وآخر ليرى أي نوع من الحيوانات ذلك الرجل أو تلك المرأة.إكتشف أن البعض يفصحون عن هويتهم الحيوانية دون أي مجهود منه.
رأى كثير من الطواويس التي تمشي متبخترة,وراى أكثر من حرباء.شاهد إمرأة حامل بصحبتها زوجها يمشيان متقاربان ويتحدثان همسا.تقاربت رأسيهما فإذا بهما حمامتان .شاهد الزوج يسرع نحو قرد صغير يريد أن يقفز إلى نافورة المياه تبين أنه ولدهما.قال,متأثرا بالمودة الواضحة بين الزوجين ” أعانهم الله على هذا الولد الشقي وجعل مافي بطنها باراً بهما”.
رأى شابين تكاد عضلاتهما تمزّق ملابسهما من فرط ضخامتها.أمعن النظر فإذا بهما أرنبان”تبا للمظاهر الخادعة”.شاهد تيس بشعر منسدل على رأسه برفقة لبوءة.تبين أنهما رجل متأنق وإمرأة يبدو عليها الإنهاك فأدرك أنها من ينفق عليه.
رأى ضباع تتلصص على النساء اللاتي يرافقهن أزواجهن أو أطفالهن.رأى المطاعم و على مقاعدها فيلة ودببة .وحام حوله كثير من القردة من أجناس عدة يستظرفون بحركات صبيانية.
شعر بعد برهة بدوار .لم يعتاد,بعد,على تغير الأشكال ولا على الضوضاء والإضاءة المُبْهرة.آثر الراحة فبحث عن مكان هاديء.وجد ضالته في مقهى خافت الإضاءة في ركن قصي من المجمع التجاري.تهالك على مقعد إحدي الموائد.جاءه النادل فطلب منه كوبا من الحليب.جلب النادل الطلب فأوصاه أن يحضر له بعد قليل وجبة خفيفة.
بدأ يرتشف الحليب وبصره لايغادر سطح مائدته.قاوم رغبته بالنظر حوله إلا أن رائحة طيبة طاغية هزمت مقاومته.لم تكن رائحة عطر بل إفرازات هرمونية أنثوية .نظر نحو مصدرها.كان المصدر حسناء ممشوقة القوام طويلة الشعر أنيقة .رآها قطة بفراء أبيض كثيف وعيناها آية في الجمال.تأملها فحانت منها نظرة مصحوبة بإبتسامة رقيقة.إنصهر قلبه فورا.
لم تغادرها عيناه.حينما مر النادل بقربها حاملا طلبه رفعت رأسها وإستنشقت بعمق مغمضة عيناها.وضع النادل الطلب وغادر.غادر هو ,بدوره,مائدته متوجها نحوها.توقف أمام مائدتها ورجلاه لايكادان يسندانه.شعر بجانبه الأيمن يمسح الكرسي المواجه لها حتى نهايته ثم يعود بجانبه الأيسر حتى النهاية الأخرى من الكرسي.
همس “ميووو”.
إبتسمت وقالت: “أهلا وسهلا”
:سامي.
-عاشت الأسامي يالسيامي.هلا بولد العم.
عندما لاحظت دهشته من ردهاأضافت”مو بس إنت إللي موهوب .الحال من بعضه”.
قال:اليوم عيد ميلادي.
happy Birthday أجابت,وبغنج تساءلت:وين الكيكه.
إستأذنها لحظة عاد بعدها حاملا طلبه .جلسا معا يلتهمان سلطة “التونا” وضحكاتهما تعيد الحياة للمقهى الخاوي وتملء حياتهما بهجة وسرور أبدي.

تمت.

*أترك لخيالكم تحديده.

Advertisements

2 تعليقان to “عيد الميلاد – الثالث والأخير”

  1. قرأتها بعد ساعتين تقريبا من إعلانها …

    سأعود ليكون لي تعليق يليق بها …

    شكرا لك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: