Articles

العاصفة والشاطيء – 10

In قصص, حب وغرام on 05/04/2011 by t7l6m

كما أسلفنا ,كانت الأحاديث التي دارت بين مي وحمد كثيرة , إخترنا منها ثلاثة,تناولنا أولها.
الحديث الثاني بدأ عندما كانا يتجولان فأشارت مي إلى إحدى المباني المطلة على النيل ,
مي:حمد شوف هالعماره هني شقتنا بالدور السابع.
حمد:أقول أنا خابر عندكم شقه .إستغربت ساكنه بفندق.
مي:هذي بروحها قصه.
حمد:شورانّا نسمعها.
مي :كل مره أيي مصر ويا أحد من أهلي.يا مع أخواني أو مع عيالهم الكبار.
هالمره حنّت عليّ بنت عمي تبي إتيي مصر ويا بنتها,وعقب ما حجَزْت ووصيت الخدم ينظفون الشقه وإمام يجهز السياره صار عندهم شوية ظروف وهوّنوا. الحين ,أنا التذكره بأيدي وجنطتي زاهبه وودي أسافر قلت حق أخوي السالفه رضا وخلاني أسافر لا وأسكن بفندق بعد.صراحه أستاحش أقعد بالشقه بروحي .
حمد يتصنّع الفكاهة لإخفاء حقيقة شعوره :أشوَه محد يا معاج جان خسرنا شوفتج وما كلينا فندال(بطاطا حلوه).

وعلى الرغم من أن مي لم تخبره بظروف إبنة عمها والتي كانت السبب المباشر لموافقه شقيقها الأكبر على سفرها منفردة ,دون تردد,إلا أن حمد شعر بالأسى.أحس أن مي لا تملك قرارها ولا تزال ,وهي في أوائل الثلاثينات من عمرها ,تحت وصاية شقيقها وخطواتها رهن موافقته.وربما تعّمق أساه أو شعر تجاهها بالشفقة لو علم أن الظروف المزعومة لقريبتها لم تكن سوى خطبة إبنتها التي تصغر مي بسنوات عديدة.

تلك الليلة باتت مي وهي في حرج شديد وما فتأت تؤنب نفسها “شيقول الريال عني؟ما تسافر إلّا ويا أهلها ويوم سافرت بروحها قامت تطلع وياي, جنها ناطره الفرصه .الله يالفشله.واخزياااه”

في يوم آخر,دار حديث آخر.
قالت مي :تصدّق حمد على إللي بين أهلي وأهلك ما أذكر إني شفتك غير يوم عرسك.شكثر إنعزمنا في بيتكم وما قد صادفتك.
حمد:شلون نتصادف و الحجيه أم حمد إذا عزمت حريم تطردني من البيت وتحدد إقامتي الجبريه بالدوانيه.
مي :يحليلها خالتي الظاهر خايفه عليك .
حمد,ضاحكا:الظاهر .( وفي سره يقول :هيّن إلا خايفه عليكم)
مي :عيل شلون دريت منو أنا إذا مو شايفني؟
حمد,رغم مفاجأة السؤال: منو يقول ما شفتج.
مي: صج شفتني ؟ما أذكر.
حمد:مره أبوي زاير أبوج بلندن وخذاني أنا وفاطمه وياه,وقعدتوا تلعبون وأنا أطالعكم.
مي:حمد noooo please لا تقول.
سالفتك عتيجه و مغبره.من صجّك؟
حمد: صج والله.ليش؟
مي:ابوي الله يرحمه ما راح لندن إلا مره وحده ,وحتى ما طوّلنا فيها.رجعنا مصر و كملنا العطله.ماحَبها أبوي يقول شيقعّدنا بديره إذا تمشيت فيها جني أطرم ما أعرف أحاجي أحد.
حمد:قبل لا ترجعون مصر.
مي:أكيد قبل لا نرجع,بس هالسالفه من زمان يمكن أنا عمري حزّتها 11 أو 12 سنه.
حمد:صح كلامج.كنا صغار .
مي,بين عدم التصديق والرغبة به,ودفقة من سرور أصابت وتراً أنثويا فيها جعلها تزهو :وما نسيت شكلي من ذاك اليوم؟
حمد ,متجنبا تقديم إجابة مباشرة:أمينه إختج شفتها عند الوالده جم مره.وفيكم من بعض يعني أشابيهكم وبوهتكم وحده.(مو وقته تزعل من التشبيه,صج شياب لي ياب)
مي وقد راق لها الحديث وإستمرأت حرجه الظاهر:زين شنو قلت عني أول مره شفتني؟
حمد بإقتضاب,وقد إكتست وجنتاه حمرة الخجل التي فاجأته أكثر مما فاجأت مي:ما أذكر.
مي, في تردد واضح بين الإمعان بإحراج حمد والإستزادة من حديث قد لا يخلو من مديح لها :الحين تذكر السالفه عقب كل هالسنين وما تذكر شنو قلت.
حمد:بس عاد عن الإحراج,شقلت يعني يمكن قلت يحليلها هالبنيه.
(وهمس لنفسه :شتبين أقولج ؟حاشني عقر بقر وتدودهت يوم شفتج وأنا ياهل ,يبي يروح رابعه إبتدائي, وما صدقت أن أكو بنيه هالكثر حلوه.).تذكر حمد صدق وصفاء وبراءة إنطباعه عن مي وهو طفل لم تشوّه تفكيره مرحلتي المراهقة والشباب.قال “صج كانت حلوه,وبنت اللذينه لي الحين كيكه ذابحتني,من أشوفها أتبَرْيَدْ”.

إكتفت مي بتلك الأجابة التي تحمل ,بوضوح,بين طياتها إنطباع إيجابي حمله حمد تجاهها ولايزال يذكره.وتساءلت في نفسها هل ستطرق مسامعها الإجابة في يوم قادم من حياتها,أم سيضع خيالها الإجابة من وحيه حينما تسترجع ذكريات هذه الأيام وروعتها.وجاءها هاتف من ثنايا روحها التي ألفت الوحدة”ربما ستُسلّين وحدتك بتلك الذكريات” فتنهدت .

مساء ذلك اليوم قررا زيارة خان الخليلي.تجوّلا في أرجاءه,وتسكعا في أزقته,وملأ أعينهم من معروضات حوانيته.حاولا دون جدوى تجنب الباعة المتجولين ,والأطفال المتسولين,فإشتروا من بعض هؤلاء وأحسنا لهؤلاء.
أشارت مي إلى مقهى فقالت:هذا مقهى(نجيب محفوظ).
حمد,و قد إكتشف شيئاً جديراً بالزيارة:صج! خل ندخل.
دخلا المقهى وجلسا حول مائدة صغيرة في المقهى المزدحم.كانا في مواجة فرقة تعزف بآلات شرقية موسيقى من ذات جنس آلاتها.شاهد حمد أحد رواد المقهى يتحدث إلى عازف العود بعد أن ناوله ورقة نقديه .غنّي العواد بعدها أغنية بدا واضحا أنها من إختيار ذلك الزبون.وما أن ختمت الفرقة أغنيتها حتى ذهب حمد إلى صاحب العود ونفحه بورقة نقدية من الفئة الكبيرة و أسر له ببعض الكلمات.
بدأت الفرقة بالعزف وبدأ العواد بالغناء:
أنساك ..ده كلام.. أنساك يا سلام
أنساك ..ده كلام.. أنساك يا سلام
(عاد وكررها مرة أخرى,بناءا على طلب الزبون,قبل أن يضيف)
ده مستحيل..ألبي يميل
ويحب يوم غيرك ,أبداً أبداً
أهو ده اللي مش ممكن أبدا

كان حمد يختلس النظر إلى مي التي كانت تعبث بهاتفها وكأن الأمر لا يعنيها.وعلى عكس ما أوحت به تصرفاتها فقد كانت على ثقة بأنها المعنية بكلمات الأغنية. أدركت سر إختيار حمد هذه الأغنية فقد أجابت كلماتها عن تساؤلات نهار ذلك اليوم.جرى في روحها سيل من السعادة ما لبث أن توقف.

فوجيء حمد برد فعل مي,أو بالأحرى بغيابه .كان ينتظر إبتسامة فإن لم يكن فنظرة كانت تكفيه.تأكدت لحمد شكوكه بأن هناك ما يقلق مي.
وفي طريق عودتهما فاجأته مي ,فعلِم سر قلقها.

يتبع,,,,,,,,,,

Advertisements

14 تعليق to “العاصفة والشاطيء – 10”

  1. على كل هالمشاعر الي بينهم نبي نهاية حلوة لو سمحت
    بس مااقصد تخلصها بسرعة
    لي بغيت تختم يعني ; )

    • باجي من القصه جزئين
      والنهايه كتبتها وخلصت منها
      تابعونا وإن شالله تعجبكم النهايه
      حتى لو كانت مبكية
      حياكم الله اسعدنا مروركم

  2. وين راح تعليقي اشطوله

    أكشن ثاني مره بس بصورة مختصرة

    1- ملاحظه على عمر مي مو كبيرة وايد بداية الثلاثينات توها صغيرونه 🙂

    2- ملاحظة مي على سلوكها من البداية كنت ناطرتها بس بيني وبينك بعد البنت من حقها تستانس كله قمته و ساعة الحظ ما تتعوض و تظل قصه يعني مافيها شي قصه مو صج صح 🙂

    3- كلام حمد المحلي وايد حلو عامل جاذب بالقصه .

    4 – باقي التفاصيل أكيد ولا أحلى

    موفق أخي الكريم

    و شكررررررررا لك

    الله يعطيك العافيه

    • الشكر لك على التعليق المفيد
      1-فعلا عمرها مو كبير ,وتحديده في بداية الثلاثينات مقصود إنها تكون منفتحه وناضجه .
      2-صح إهي قصه,كنت في البداية حاطها إنها شخصيه مودرن وعادي بالنسبة لها.بعدين تغيرت الأمور.
      3-الحمدلله تحقق الغرض منه+فرصه نسمّع القارئات أسلوب الشباب بالكلام.مع أن مصطلحاته مالت شياب.

      شكرا والله يعافيج
      وننتظر تعليقاتكم المفيدة على الجزئين الباقيين

  3. انت فنان.
    لسبب ما ، تعجبني هذه القصة كثيرا ، و أؤكد لك انها ممكنة جدا.

    • حسّك فني,وتعليقك يعكس ذوقك
      أتمنى أن أعرف السبب ال “ما” علشان نكثر منه
      شكرا على تأكيدك بأنها ممكنه لأن أكثر ما أتعبني في كتابتها أن تكون واقعية وممكنه
      SNEAK PREVIEW للجزء الأخير :
      فيه مشهد ما يصير إلا بالأفلام بس حطيت إستدراك ووضحته
      حياك الله منورنا

  4. ىاليتك بس كملت وقلت لنا

    شنو اللى مضايقها علقتنا الله ىهديك اكيد احد من اهلها واتوقع واحد من اخوانها يبى يجى عندها مصر يحاتون اختهم قاعده بروحها بمصر ,مايدرون انها نعيش احلى اىام حياتها وضاق خلقها علشان راح يصكون عليها صح ?

    • الله يهديج ماما الحبكه تقول ننهي الجزء بغموض نفس المسلسلات
      والسبب إللي قلتيه يمكن صح ويمكن غلط
      الجواب بإذن الله اليوم
      حياج ولا توقفين متابعه

  5. ليش؟؟؟
    ماحب النهايات المعلقه…
    مايصير تغششني شويه من الجزء الياي
    🙂

    متابعين وناطرين..
    وأتوقع نهايه حلوه
    لاتخربها عاد…

    • ماكو تعليق نزلت الجزء 11 وعرفتوا شسالفتها
      والنهايه بإذن الله باجر
      عاد أنتو تحددون إذا كانت حلوه أو آنا خربتها
      حياج الله وناطرين تعليقكم

  6. رائع أسلوب تشويق وتعليق وخليط بين الفصحى والعامية وقصة قريبة للواقع، وأعتذر عن الخلل اللي حصل لكن ما قلته كان من اعجاب وليس تشكيك.

    عاد لا خربت وياك بعد ماكو أحد !!!

  7. تدري شنو احلى شي..

    مو بس القصة وتفاصيلها والحوار اللذيذ..
    الأحلى…لما يعلق حمد بينه وبين نفسه
    يمكن لأن احنه البنات مانعرف شلون الريال يفكر وشنو يقول بقلبه وهو
    يقول بلسانه..هالشي ضاف على القصة
    طابع مميز..ولمسه خاصه فيك…
    وايد معجبه بقدراتك
    تسلم الايادي والافكار

    عساك عالقوة

    • شكرا على الملاحظة
      كنت قاصد من التعليق إبراز بعض جوانب شخصية حمد وبعض المشاعر إللي مايقدر يفصح عنها
      وكان بالبال كذلك نخلي البنات يعرفون بعض من جمبزة الرياييل وتعليقاتهم الداخلية واللي قد تتناقض مع ما يقولونه علنا في بعض المواقف

      الله يقويج دكتوره وجدا ممتن للإطراء والتشجيع
      أسعدنا مروركم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: